الاثنين، 18 أبريل، 2011

بعد رحيلك عني ..





من افسد قهوتي وتركها فوق مكتبي
فلقد أسودة أكثر مما كانت عليه
وترك بعض الاثر على سجادتي الحمراء المفضلةُ

نسيتُ أنني أفرطُ بالنسيان
كجرعة مسكن للاحزان
بطعمها المر
ولونها الاسود
وكثافة ما تحتويه
لم أترك سوى القليل منهـآ
لم أشعر بذلك
حتى جرائد الصباح بلونها الرمادي
بدأت بالتغير علي
محتواها لم يكن يناسبني
ربمـآ أنا لم أعد انا
فصبـآحي أصبح مختلف كقهوتي تمـآمآ 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق