الجمعة، 2 مارس، 2012

حِزُنْي وَ حِزُنْهمُ .. !











* ‏​‏​‏​‏​يُقآل يَ سَيدي :
أنُ لونَ آلحُزنْ آسَودِ !
أنُ طِعُمَهه مُرّ !
وَ أنّهُ يَسِكنُ تِلكَكُ آلقِلؤَبْ آلمِفُجْوّعَهّ !
وَ أنِهُ يَمِتُصْ رَحِيُقْ آلعُمِرّ !
وَ أنَهِ حُيْنَ يَدّخُلُ مِدُنْ آلآحِلآمْ !
يُ دَ مِ رُ هَ آ ) !
وَ أنُ آلشِطَآنْ آلتِيُ يَمُرِ بُهآ 
تِشَتَعِلُ بِ آلنِآرُ "
- فَ مَ هُو آلحِزُنْ آلذِيُ يَتِحُدّثِوَنْ عِنُهْ ؟



آلحُزِنُ يَ سَيُدْيّ :
أنْ أجُمَعْ آلبَقِآيُآ خِلفَكْ !
وَ أنْ أرَسُمَ وَجُهَكْ فِ سَقُفِ غُرِفَتِيْ !
*وَ أنْ أُحَآوِرّكَ كُلَ لَيُلةِةٍ كَ آلمَجُآنِيْنً !
وَ أنْ أشُدّ آلرِحَآلُ إليُكَ عِنْدُ آلحَنِيُنْ !
وَ أنْ أعُعِوّدَ إلِىَ سَرُيرِيْ فِ آخِرُ آللّيْلَ
فَ " آ بُ كِ يْ كّ " ! 



آلحُزِنُ يَ سَيُدْيّ :
أنْ أكتُبَ : فَ لآ يَصِلُكْ حَرِفْيّ !
وَ أنْ أصِرُخَ : فَ لآ يَصِلُكْ صَوُتِيْ !
وَ أنْ ألفُظَ أنْفَآسِيُ : فَ لآ آرِآكْ !
و أنْ أمَمِوْتّ / فَ يَصّلُكَ آلنُبْأ !
كَ ( آ لُ غِ رَ بُ آ ءْ )



فَ الحُزِنْ يَ سَيُدْيّ مَدِيُنَههُ مُظِلمْههَ لآ يَسُكّنِهْآ إلّآ مَنُ خُذِلوُا !

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق