الأحد، 22 أغسطس، 2010

فَضْـفَـضَةْ يَـقِـيْـنْ .. ~ !!






العُنوآنْ: غُرفَة ظَلامُهَا يكَآدُ يكُونُ حَالكِ.. لَولَا ضَوءٌ خَافِتْ

الشّارِع : سِكّة الأفْكَار
الإسِم : تَائِهة شَارِدَةُ الذّهنْ
العُمرْ : عِشرُونَ حَقيْقَـةً
الوَقتْ : الثّـآنية بَعد عَنَاء الّليْل



الأحْدآثْ :

فِنجَانُ قَهوَةٍ سَاخِنْ
فِي لَيلَةِ شِتْويَة قَارِصَة البَردْ شَدِيْدََةْ الرّياحْ
وبُخَارُ القَهْوةِ يتََصَاعَد بِهُدوءٍ وسَكِيْنَه وبُطْئٍ شَدِيْد
تَرْمُقْه عَينَانِ { وآجِلتَانِ } مِن خِلَالِ نظّارَةٍ مُكَبّرَه

فَجأَه .. تَمتَدّ اليَدُ نًحو الفِنْجَانْ
تَغشَاهَا إرتِعَاشَةُ الزّمنْ
وَتدْفعُها حِيرَة الفِكْر
والوَجلُ منَ الغَدِ القَادِمْ
تَسَاؤلَاتْ تَتَلُوهَا حِيرَةٌ ونَدَمْ
مُراَجعَةٌ لِـ‘النّفس تَصْطَليْهَا نِيرَانُ دُمُوعٍ حَارِقَه
هِيَ { حَ‘ـرْقَةُ } الذّنُوبْ
وكِثْرَة العُيُوبْ
وحَقٍ مَسْلوُبْ..!
تَعُودُ اليَدُ أدْرَاجَهَا
لِـ‘تَلتَصِقَ عَلى جِبْهةِ قَد نَحَتَ فِيها الزّمِنُ سُبُلَه
لِتَهمّ تِلكَ اليَدُ بِـ‘إنْتزَاعِ النّظَارَة
وإلقَائِهَا بِجَانبْ الفِنْجَانْ
وتَنْتفِضْ الأرْجُل

لِـ‘تَرحَل بَعيْداً حَيثُ امْتَدّتْ سَجادَةُ لِـ‘الصّلَاهـ
وبَدأتْ تِلَاوَة القُرآنْ تَملَأ جَوْ الغُرفَة
وَ { البُكَاءُ } يُجسّدُ الحَدَثْ
وَ يُوثِقْ التّوبَة
فَـ‘يَـآرَبْ ...


 ألْهِمنَا التّوبَه

واغْـفِـرْ لَنَا واَرْحَمْنَا
وارْزُقنَا النّورْ مِن عِنْدكْ
لِـ‘نَرى الحَقّ حَقاً وأرْزقنَا اَتْبآعَهُ
و البَاطِلَ بَاطلاًً وإرزُقنَا إجْتنَابُه
فَـ‘أنتَ خَيرُ الرّازقِيْن

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق